أخبار عربية

مجلس أعيان الزنتان : الرئاسي جسم سرطاني وإتفاقيته مع أردوغان ” خزي وعار “

ليبيا – ضمن سلسلة المواقف الرافضة المستمرة ، أصدر مجلس أعيان قبائل الزنتان بيانًا مساء الإثنين بخصوص ما وصفها بـ ”  مذكرة الخزي والعار التي وقعها ما يسمى برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مع الحكومة التركية ” . وفقًا لنص البيان .

ونوه مجلس أعيان الزنتان في بيان تلقت المرصد نسخة إلى : ” تعالي فيه أصوات الليبيين الشرفاء في شرق البلاد وغربها وشمالها وجنوبها و أصوات دول حوض المتوسط ضد الاتفاق المشين الذي وقعه المدعو فايز السراج ومن معه ممثلين عن حكومة الوفاق الغير شرعية مع الحكومة التركية  ” .

وأضاف : ” نستشعر ونستذكر من خلال هذا الإتفاق التاريخ الأسود لحقبة الاحتلال العثماني لوطننا العزيز ويعيد ليبيا إلى حقبة الوصاية بعد أن كانت بلداً مستقلاً ذات سيادة ”  .

وعبّر مجلس أعيان قبائل الزنتان عن شجبه واستنكاره ورفضه لهذا العمل الذي أقدم عليه رئيس المجلس الرئاسي بالتوقيع على مثل هذه الاتفاقيات التي وصفها بالمشينة مؤكدًا أنها مخالفة للإعلان الدستوري وكذلك لما أسماها ” مؤامرة بنود ما يسمى باتفاق الصخيرات ” .

وأكد البيان أن هذا الإتفاق – أي الصخيرات – قد اتضحت معالمه المريبة أخيراً ، بإقدام السراج على هذا العمل المخزي الذي قد يرقى إلى مرتبة الخيانة العظمى للوطن و للشعب الليبي ، أيضًا بحسب نص البيان  .

وأشار إلى أن قبائل الزنتان المتمثلة في مجلس الأعيان تطالب ” مجلس النواب باعتباره الجسم الشرعي الوحيد الممثل للشعب الليبي بالتواصل مع المجتمع الدولي في اتخاذ موقف صارم تجاه إبطال هذا العمل المشين ” .

كما طالب البيان مجلس النواب باتخاذ إجراءات قانونية اتجاه  المجلس الرئاسي الذي وصفه بـ ” الجسم السرطاني ”  الناتج عن مهزلة الصخيرات .

وختم مجلس أعيان قبائل الزنتان بيانه : ” نؤكد الدعم الكامل واللا محدود للقوات المسلحة العربية الليبية وقيادتها العامة في حربها على الإرهاب والمحافظة على السيادة الوطنية عاشت ليبيا حرة موحدة ذات سيادة والخزي والعار للعملاء ” .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا