اخبار مصرية

وزيرة الهجرة تبحث مع نائب وزير الخارجية اليوناني استعدادات النسخة الرابعة من «إحياء الجذور»

ختام حملات طرق الأبواب بالغربية بواقع بأكثر من 181 ألف زيارة ضمن مبادرة "مراكب النجاة"

بحثت وزيرة الهجرة نبيلة مكرم، أمس الجمعة، مع نائب وزير الخارجية لشئون اليونانيين المغتربين، قسطنطين فلاسيس، وسفير اليونان في مصر جورج داسكالوبولس استعدادات النسخة الرابعة من "إحياء الجذور"، والتي تستهدف ربط الشباب من الثلاث الدول وتقوية العلاقات التاريخية والثقافية والتركيز على الروابط والتحديات المشتركة.
وأشادت مكرم، بالنتائج التي حققتها النسخ السابقة من مبادرة "إحياء الجذور"، التي تعطي مثالًا لأهمية دور الهجرة في ربط وتنمية الشعوب وأهمية دور الشباب في إحياء الجذور بين الثلاث دول، مؤكّدة أن المبادرة نجحت بفضل رعاية ودعم رؤساء الدول الثلاث لها.
وقالت مكرم، إنه تم مناقشة التحضيرات والترتيبات الخاصة ببرنامج الزيارة المقرر إعدادها بنهاية شهر يونيو المقبل من أبناء الجيلين الثاني والثالث من قبرص واليونان إلى مصر، والتي ستضم خمسة من شباب كل دولة من الدول الثلاث، وذلك في إطار تقوية العلاقات التاريخية والثقافية والتركيز على الروابط والتحديات المشتركة، لافتة إلى أن سيرفع المشاركون عقب هذه الرحلة تقارير لرؤساء دولهم، وشرح رؤيتهم كجيل ثان وثالث عن المبادرة.
وأشارت إلى أن هذه الزيارة ستنقل ثمار مبادرة "إحياء الجذور" في صورة تآخ وتعاون يجمع الأجيال الشابة من المصريين واليونانيين والقبارصة، لتعريفهم بالإرث الثقافي المشترك والتاريخ العظيم الذي يجمع شعوب الدول الثلاثة.
من جانبه، ثمن نائب وزير الخارجية لشئون اليونانيين المغتربين، التعاون المصري اليوناني، مشيدا بالجهود العظيمة للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في تحقيق التنمية والدعوة إلى الاستقرار ليس في مصر فقط لكن بين شعوب المنطقة، قائلا: "إن العالم محظوظ بالرئيس السيسي فقد أنقذ مصر والمنطقة من الانهيار".
وشدد فلاسيس، على الروابط التي تربط الدولتين المصرية واليونانية وما يجمع بينهما من روابط تاريخية، وحاضر أكثر ثراء يمثل صداقة وتعاون استراتيجي بين شعبي وحكومتي الدولتين، مشيرًا إلى أن الزيارة المقرر عقدها لشباب البلدان الثلاثة خلال فصل الصيف المقبل، ستعزز من ترابط الشعوب الثلاثة ببعضها.
وأكد أن التعاون بين قبرص واليونان ومصر حول قضايا المغتربين يتم تنفيذه بنجاح، وأن هناك اهتمامًا كبيرًا من المهاجرين في العديد من البلدان بالاندماج في خطط التنمية الجارية في بلدانهم، وهذا هو السبب في تعزيز برنامج العودة إلى الجذور.
وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الهجرة، اختتام فعاليات حملة طرق الأبواب أمس، التي نظمها المجلس القومي للمرأة بمحافظة الغربية، وذلك في إطار مشاركة المجلس القومي للمرأة في المبادرة الرئاسية "مراكب النجاة".
وقالت مقررة فرع المجلس بالمحافظة، صفاء مرعي، إن الحملة استهدفت خلال اليوم الثالث والأخير السيدات والرجال بالعديد من مراكز و قرى المحافظة مثل مركز شباب الهياتم بمركز المحلة الكبرى، ومركز شباب قرية إبيار مركز كفر الزيات وغيرهم من مراكز وقرى المحافظة، بأكثر من 181 ألف زيارة، استهدف 383 ألف شخص.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا