أخبار الرياضة

نادي برشلونة يخشى مفاجآت خيتافي في الدوري الإسباني

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
نادي برشلونة يخشى مفاجآت خيتافي في الدوري الإسباني, اليوم الخميس 13 فبراير 2020 05:13 مساءً

حقق خوسيه بوردالاس مدرب خيتافي معجزات مع النادي المتواضع في مدريد بقيادته إلى المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، لكن الانتصار خارج أرضه على برشلونة حامل اللقب، يوم السبت، أمام غريمه السابق كيكي سيتين، سيمثل أكبر إنجازاته.

وتولى بوردالاس قيادة خيتافي في 2016 عندما كان يحتل المركز قبل الأخير في دوري الدرجة الثانية، لكنه قاده للتأهل لدوري الأضواء في الموسم ذاته قبل أن يصبح من أفضل أندية الدرجة الأولى، رغم امتلاك ميزانية ضعيفة وقاعدة جماهيرية صغيرة.

وأخفق خيتافي بالكاد في التأهل لدوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه، الموسم الماضي، لكنه عاد بقوة أكبر هذا الموسم.

وسيتوجه خيتافي إلى كامب نو بعد الفوز في آخر 4 مباريات بالدوري، لينفرد بالمركز الثالث بفارق 3 نقاط عن أتلتيكو مدريد، وسبع نقاط عن برشلونة صاحب المركز الثاني، و10 نقاط عن ريال مدريد.

وفي الأسبوع الماضي، حقق خيتافي فوزا كبيرا 3/0 على فالنسيا، الذي لم يسدد أي كرة على المرمى ولم يحصل على أي ركلة ركنية.

ويعتمد نجاح خيتافي على مجموعة لا تضم أسماء لامعة، لكنها مليئة بالخبرة والرغبة في النجاح.

ويبلغ مجموع أعمار هدافيه الثلاثة، خايمي ماتا وخورخي مولينا وأنخيل رودريغيز، 100 عام، في حين أن مولينا البالغ عمره 37 عاما أكبر من النادي نفسه.

لكن لا يشعر الجميع بالإعجاب بأسلوب بوردالاس، أو على الأقل ينطبق ذلك على المدرب سيتين.

وفي ظل ولع سيتين بتطبيق أسلوب يوهان كرويف في الاستحواذ على الكرة والتمرير القصير، فإن مدرب برشلونة يتناقض فكريا مع بوردالاس الذي نال شهرة تأسيس فرق عنيفة لا تخشى اتباع أساليب غير مألوفة.

ففي أثناء تدريب فريق لوغو بالدرجة الثانية، اتهم سيتين منافسه بوردالاس مدرب ألكوركورن بأنه يهدر الوقت. وبعد التعادل بين ريال بيتيس وخيتافي قال سيتين، إن أسلوب فريق بوردالاس العنيف في ارتكاب الأخطاء جعله يشعر بغضب شديد. ولم يتصافح المدربان في المواجهة التالية.

وقال بوردالاس بعد ذلك، إنه لا يحمل ضغينة ضد سيتين، لكنه أكد أن فريقه لم يحصل على الاحترام الذي يستحقه.

وأبلغ بوردالاس صحيفة (إي.بي.سي): ”الناس التي تنتقدنا بسبب الأسلوب الدفاعي لا تعرف ما تتحدث عنه.

وأضاف: ”نحن فريق هجومي جدا ونضغط على المنافس في منتصف ملعبه ونلعب كرة مباشرة ونحاول دائما الانتقال إلى المنطقة الأخرى“.

وتابع: ”من الرائع أن نتمكن من التسبب في مشكلات للأندية التي تعتبر أكبر منا كثيرا وأغنى منا كثيرا“.

وفي مباراة أخرى، من المنتظر أن يعود إيدن هازارد إلى تشكيلة ريال مدريد لأول مرة في 3 أشهر، بعد تعافيه من الإصابة، عندما يستضيف المتصدر منافسه سيلتا فيجو، يوم الأحد.

وسيلعب فالنسيا على أرضه مع أتلتيكو، يوم الجمعة، في صراع مبكر على المركز الرابع والتأهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل.

الوسومات:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا