الارشيف / أخبار الرياضة

خاص.. القدامى يتذكرون القمة: تحايل الثعلب على عمارة وضرب العميد للحكم وحيلة من شوبير تمنع ثلاثية للزمالك

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
خاص.. القدامى يتذكرون القمة: تحايل الثعلب على عمارة وضرب العميد للحكم وحيلة من شوبير تمنع ثلاثية للزمالك, اليوم الأربعاء 19 فبراير 2020 09:55 مساءً

قبل ساعات قليلة من انطلاق مباراة السوبر المصري بين الأهلي والزمالك بالامارات، يسترجع الفجر الرياضي سبعة حكايات من مواجهات القمة ، يسردها نجوم القطبين.

الحكاية الأولى

أحمد بلال يتحدث : عندما تشاجر حسام حسن مع تسوبيل بسبب وجودي في التشكيل و"لعب مكاني عافية"

كانت قمة بطولة الدوري لعام 1999، وكان يتولي مسئولية تدريب الفريق حينها الالماني راينر تسوبيل.

وقال اجوال: "كنت أعلم انني سأبدأ أساسي في هذه المباراة، حيث تدربنا أسبوع كامل على هذا وليلة المباراة أبلغني تسوبيل انني سأبدأ على حساب حسام حسن، فلم اندهش، فكنت أعلم ذلك، من خلال "شكل التدريب" قبيل المباراة

"بعدها ذهبت لغرفتي، لم يمر وقت طويل، حتي سمعت صوت "زعيق" بين تسوبيل وحسام حسن، ادركت حينها ان حسام غاضب بسبب ابلاغه انه لم يبدأ المباراة.

وأضاف: "ليس هذا الغريب، الأمر الذي "توقعته" حدث بالفعل، حين طلبني تسوبيل صباح يوم المباراة، وقال لي : أريد أن اخبرك بشىء، فقاطعته قائلا : لن أبدأ المباراة، وحسام حسن هو من سيبدأ المباراة، أليس كذلك .. فابتسم لي قائلا: أنه كذلك.

وتابع: "لم اشارك بالمرة طوال المباراة، وخسرنا بهدفين لهدف، سجل للزمالك كوليبالي ومحمد صبري، وسجل للاهلي مهاجمه علاء ابراهيم.

وأتم: "هذا الموسم حصلنا على بطولة الدوري العام".

الحكاية الثانية

محمد عمارة يتحدث عن مباراة الستة : حازم امام قالي لو بتحبني بلاش اجوال تاني !

هي المباراة الأشهر في لقاءات القمة، مباراة الستة واحد، والتي كان بطلها خالد بيبو نجم الأهلي السابق والتي بسببها ظلت شهرته ممتدة حتي هذه اللحظات على حساب الزمالك.

وتحدث محمد عمارة نجم الأهلي السابق عن اللقاء :" كان يومًا ممتعًا.. بعد أن سجلنا ستة أهداف، وسيطرنا علي مجريات الامور وكدنا أن نحرز أهداف أخري، تشاجر معي حسام حسن، وقال لي بالحرف الواحد : عايزين ايه تاني .. كفايه كده أنتم جبتم ستة".

وأضاف جناح الأهلي الطائر : بعدها توجه لي الثعلب الصغير حازم إمام، أحد رموز نادي الزمالك علي مر تاريخه، وقال لي عشان خاطري، لو بتحب حازم ياعمارة بلاش أجوال تاني" .

الحكاية الثالثة

أشرف قاسم يتحدث : عندما حاول حسام حسن ركلي بقدمه .. فضرب الحكم بالخطأ

عن قمة الدوري بين الاهلي والزمالك لعام 1993، البطولة التي كان حسمها الملكي قبل انتهائها باسابيع، سرد اشرف قاسم لـ"الفجر الرياضي" موقف لم ينساه في هذه المباراة حيث قال :

"حصدنا هذه البطولة قبل انتهائها، وكان لقاء الاهلي "تحصيل حاصل" .. وتابع : كان الاهلي يلعب هذه المباراة "لكسرة نفس" الزمالك".

"لم نكن نهتم بنتيجة هذه المباراة، فكنا نلعب بكل هدوء، علي عكس الاهلي، الذي نزل المباراة بحماس زائد املا فى تحقيق الفوز، و"تعكير فرحة" فوزنا بالبطولة
ويحكي برنس الزمالك : حسام حسن كان اكثر لاعبي الاهلي عصبية هذا اليوم، حيث حاول الاحتكاك بنا اكثر من مره علي مدار المباراة".

"أتذكر ان فى احدي الكرات تم الاحتكاك به وسقط علي الارض، لينهض سريعا ويحاول ركلنا بقدمه، لتصطدم قدمه بالخطأ في حكم المباراة السوري جمال الشريف ويتم طرده فى الحال.

وبعدها خرج حسام حسن غاضبا وهو يسب الحكم، وتم ايقافه ستة اشهر علي أثر هذه الواقعه، وفوزنا فى هذه المباراة بهدف دون رد، احرزه ايمن منصور.

الحكاية الرابعة

بندق الزمالك يتحدث : خدعة شوبير حرمتني من ثلاثية في الأهلي

سرد خالد الغندور نجم الزمالك السابق حكاية هدفه غير المحتسب في مواجهة الأهلي في الدور الثاني من مسابقة الدوري العام موسم 1993 - 94، والتي انتهت بفوز الأبيض بهدفين نظيفين لإيمانويل ومحمد صبري.

يحكي "بندق" الزمالك قصة هدفه الملغي بقوله :"كانت مباراة عصيبة، وكنا متقدمين بهدفين قبل أن تتاح لي فرصة التسديد، فى مرمي الحارس أحمد شوبير".

ويضيف :" سددت الكرة ليمسك بها شوبير، ولم تمر لحظات لتسقط من يد حارس الأهلي وتتخطي خط المرمي، ليطير عليها بكل دهاء شوبير، ويخرجها من داخل مرماه، ليخدع الحكم الأوغندى تشالز ماسيمبى".

ويتابع :" لم يحتسبها وقتها الحكم الكونغولي، ليحرمني شوبير بكل دهاء من هدفي الأول فى المباراة والثالث لفريقي".

الحكاية الخامسة

أحمد صالح ظهير الزمالك : عندما استبعده أوتوفيستر المخمور بدافع خطة هجومية

يحكي أحمد صالح نجم الزمالك السابق عن اللحظات التي سبقت مباراة "الستة الشهيرة" بين الأهلي والزمالك تحت قيادة مدربه أوتوفيستر.

يقول صالح :" سهر أوتو فيستر ليلة المباراة، وتناول الخمر بالفندق، ثم قرر استبعادي مع وائل القباني في اليوم التالي قبل بدء المباراة، مع العلم انني كنت من ركائز الفريق".

يضيف :" ربما كانت مفاجأة لنا، حين أخبرنا أحد افراد الجهاز الفني، بقرار اوتوفيسر الغريب، معللين السبب أنه يري فرصة الزمالك عظيمة للفوز بنتيجة كبيرة، وأنه لا يحتاج علي الدكة غير الأوراق الهجومية".

ويتابع :" حينها التزمت أنا والقباني الصمت، ورحلنا عن الملعب لنتابع المباراة فى المنازل، ولم يمر وقت حتي نتفاجىء بفوز الأهلي بثلاثية سريعه، وقتها ادركنا ان المباراة لن تمر علي خير".

ويتمم:" كانت مباراة غريبة، شهدت أجواء أغرب، علي الرغم من إصابة رضا سيكا، وخضوعه لعملية الغضروف، قرر الألماني مشاركته بالمباراة، مع علمه بعدم جاهزيته لذلك".

الحكاية السادسة

طارق مصطفى يتحدث : عندما توقعنا انهيار الزمالك بسبب فريق الأحلام

تحدث طارق مصطفى لاعب الزمالك السابق عن ذكرياته مع الديربي قبل لقاء القمة بين الأهلي والزمالك، بنهائي كأس السوبر بعد غد الاثنين.

يقول مصطفى : لا أنسي مسابقة الدوري لعام 1997 ، عندما اعتزل نجوم الزمالك جميعا، وآخرهم كان تيجانا الكرة المصرية إسماعيل يوسف".

ويضيف :" ربما توقع الجميع أننا سنخسر، فكان المتبقي من الجيل الأخير فقط أنا وسامي الشيشيني ومحمد صبري.. لعبنا المباراة ، بعد انتهاء فريق الأحلام فعليًا ولكننا استطعنا تقديم مباراة قوية لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي".

الحكاية السابعة

محمد فاروق يتحدث : طلبت من بيبو تسجيل الخامس في لقاء الستة فكاد يهدره

يسرد محمد فاروق نجم نادي الأهلي السابق، حكايته مع لقاء القمة الشهير أمام الزمالك الذي انتهى بفوز فريقه 6-1.

يقول فاروق :" كان يومًا عظيمًا.. المباراة الأكثر شهرة بين مواجهات القطبين، استمتعنا كثيرا وكانت مباراة حافلة بالأهداف، كنت أريد التسجيل، توجهت لخالد بيبو بعد الهدف الرابع وقلت له أريد التسجيل اليوم".

ويضيف :" لم يمر الكثير، حتي أتيحت له فرصة الهدف الخامس أمام المرمي، ليمررها لي.. بعد مشادات مع مدافعي الملكي، تخبطت الكرة، وعادت لبيبو مرة أخري، ولأنه يعلم أنني أريد التسجيل، توقف لبعض الوقت، كي ألحق بها، وأسجل هدفي الأول والخامس للأهلي".

ويتابع :"لم تتح لي الفرصة، ليسددها بيبو، ويحرز الهداف الخامس، الذي كاد أن يضيع، بسبب "عزومة" خالد بيبو".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى