أخبار عالمية

مقتل خمسة من الروهينجا في اشتباكات بين جيش ميانمار والمتمردين

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مقتل خمسة من الروهينجا في اشتباكات بين جيش ميانمار والمتمردين, اليوم الأحد 1 مارس 2020 02:40 مساءً

أعلنت ميانمار، اليوم الأحد، أن خمسة على الاقل من الروهينجا قتلوا، وأصيب عدد آخر بعد اشتباك بين الجيش والمتمردين في ولاية راخين بغرب البلاد التي مزقتها الصراعات.

واندلع القتال يوم السبت بعد أن هاجم متمردو جيش أراكان قافلة عسكرية تمر ببلدة المعابد التاريخية مروك يو، وقال النائب الإقليمي، تون ثين سين، والمتحدث باسم الجماعة المسلحة، خين ثو خا. حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ولم يرد متحدثان عسكريان على مكالمات هاتفية من رويترز لطلب تعليق، ولم يصدر الجيش على الفور بيانًا على موقعه على الإنترنت.

وألقى المتحدث باسم جيش أراكان، خين ثو خا، باللوم على القوات الحكومية في الخسائر المدنية. بينما صرح متحدث باسم الحكومة انه لا يستطيع التعليق.

لم تتمكن رويترز من تأكيد تفاصيل الهجوم في المنطقة النائية بشكل مستقل، حيث يُحظر على الصحفيين وتقييد الوصول إلى الإنترنت.

وقال متحدث باسم جيش أراكان في رسالة إن قذائف مدفعية جيش ميانمار أصابت قرية بو تا لون مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

كانت هناك روايات متضاربة حول عدد المصابين من الروهينجا الذين تراوحت أعمارهم بين 6، و11، إلى جانب العديد من أعضاء راخين العرقيين في الولاية.

وراخين هي الولاية التي أُجبر فيها أكثر من 730.000 من الروهينجا على الفرار إلى بنجلاديش المجاورة بعد حملة عسكرية في عام 2017.

واتهمت الأمم المتحدة ميانمارأنها تقوم بالإبادة الجماعية ضد الأقلية المسلمة من الروهينجا، بينما تنفي ميانمار ذلك..

ولا يزال هناك مئات الآلاف من الروهينجا في ميانمار، حيث اقتصر الكثير منهم على المعسكرات والقرى التي وقعوا فيها في خضم قتال جديد بين الجيش وجيش أراكان، الذين يجندون من الأغلبية البوذية في محاولة لتحقيق حكم ذاتي أكبر من الحكومة المركزية.

لقد تسبب هذا الصراع في نزوح عشرات الآلاف وقتل العشرات.

ويُمنع الصحفيون من السفر إلى معظم مناطق راخين الوسطى والشمالية، ويستمر إغلاق الإنترنت عبر الهاتف المحمول للشهر الثامن، تبرره الحكومة لأسباب أمنية.

والعديد من مئات الآلاف من الروهينجا الذين ما زالوا في راخين محصورون في ظروف شبيهة بالفصل العنصري، ولا يستطيعون السفر بحرية أو الحصول على الرعاية الصحية والتعليم.

وكان هجوم يوم السبت واحدًا من عدة هجمات قتل الروهينجا هذا العام.

في أوائل يناير، توفي أربعة أطفال من الروهنجيا في انفجار ألقى الجيش والمتمردون باللوم فيه على بعضهم البعض.

بعد أسابيع، قُتلت امرأتان بعد أن سقطت قذائف على قرية في بلدة بوثيداونج، بعد يومين من أمر المحكمة الدولية ميانمار بحماية الأقلية.

في ذلك الوقت، ألقى الجيش باللوم على جيش أراكان في تلك الوفيات، قائلًا إنه لم يكن ليشن هجومًا بعد صدور حكم محكمة عالمية في قضية الإبادة الجماعية التي رفعتها غامبيا في نوفمبر ضد ميانمار.

وفي يناير، أمرت محكمة العدل الدولية في لاهاي ميانمار بحماية الروهينجا من الفظائع الأخرى والحفاظ على أدلة على ارتكاب جرائم مزعومة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا